الرئيسية » 2014 » مايو

أرشيف شهر: مايو 2014

أما يكفي أن يموت موتًا عاديًا؟ هل من ضرورة لعار الصليب؟

 كيف يلزم أن يتقدم الابن الكلمة الخالق ليتجسد باذلًا هذا الجسد فدية عنا معلنًا أعماق حبه لنا. لكن السؤال الذي يراود الكثيرين هو: أما يكفي أن يموت الابن المتجسد موتًا طبيعيًا من غير أن يحمل عار الصليب؟ إذا كان من الضروري أن يوفي عن ديوننا التي يطالب بها الكل فيموت الجميع لهذا جاء الابن خصيصًا لهذا الهدف مقدمًا نفسه ذبيحة لأجل نفعنا جميعًا بعدما برهن على لاهوته بأعماله جاعلًا البشر في هدوء محررًا إياهم من العصيان القديم ومظهرًا ذاته أنه فوق الموت مبينًا جسده غير الفاسد كباكورة لقيامة الجميع وقد حدث في هذا أمران عجيبان في نفس الوقت. 1- أنه قد ...

أكمل القراءة »

الإنسان يجلب على ذاته الموت والفساد

إذن فقد خلق الله الإنسان وأراد له أن يبقي في عدم فساد ولكن البشر باحتقارهم ورفضهم التأمل في الله ابتكروا ودبروا الشر لأنفسهم.. فنالوا حكم الموت الذي أنذروا به ومن ذلك الحين لم يستمروا كما خلقوا بل فسدوا طبقًا لتدابيرهم وساد عليهم حكم الموت كملك (رو14:5) وكما يقول سفر الحكمة “صنع الله الإنسان لعدم الفساد وكصورة لأزليته ولكن “بحسد إبليس دخل الموت إلي العالم “حك24، 23:2 ” ولما حدث هذا بدأ البشر يموتون بينما تفشي فيهم الفساد بالأكثر من ذلك الحين مكتسبًا سلطانًا أكبر من سلطانة الطبيعي على كل الجنس البشري لأنه جاء نتيجة لمخالفتهم الوصية وما كان لتهديد الله من تأثر عليهم. وحتى البشر أيضًا ...

أكمل القراءة »

صلاح الله في خلق الإنسان

الله صالح أو بالأحرى هو بالضرورة مصدر الصلاح والصالح لا يمكن أن يبخل بشيء ولهذا فإذ لم يضن بالوجود على أحد صنع كل الأشياء من العدم بكلمته يسوع المسيح ربنا ومن بين هؤلاء إذ أظهر حنوًا خاصًا على جنس البشر أكثر من سائر المخلوقات على الأرض.. منحهم موهبة أكبر فلم يكتف بمجرد خلق البشر كما فعل بباقي المخلوقات غير العاقلة.. بل خلقهم على صورته معطيًا إياهم كذلك نصيبًا في قوة كلمته لكي يستطيعوا وقد خلقوا عاقلين أن يقيموا في الغبطة إلي الأبد ويحيوا الحياة الحقيقة اللائقة بالقديسين في الفردوس. ولكن إذا كان يعلم أيضًا كيف أن إرادة الإنسان تقدر أن تميل إلي أية الجهتين بادر فحفظ النعمة المعطاة ...

أكمل القراءة »

إذا كان المسيح هو الله، فكيف يموت الله؟! كيف يموت المسيح على الرغم من لاهوته؟ هل الله يموت؟ وهل موت المسيح كان ضعفًا؟

إن الله لا يموت. اللاهوت لا يموت. ونحن نقول في تسبحة الثلاثة تقديسات “قدوس الله، قدوس القوى، قدوس الحي الذي لا يموت”. ولكن السيد المسيح ليس لاهوتًا فقط، إنما هو متحد بالناسوت. لقد أخذ ناسوتًا من نفس طبيعتنا البشرية، دعي بسببه “إبن الإنسان”. وناسوته مكون من الجسد البشرى متحدًا بروح بشرية، بطبيعة مثل طبيعتنا قابلة للموت. ولكنها متحدة بالطبيعة الإلهية بغير انفصال.. وعندما مات على الصليب، إنما مات الجسد، بالناسوت.  وهذا ما نذكره في صلاة الساعة التاسعة، ونحن نصلى قائلين “يا من ذاق الموت بالجسد في وقت الساعة التاسعة”. وموت المسيح لم يكن ضعفًا. ولم يكن ضد لاهوته.  لم يكن ضد لاهوته، لأن اللاهوت حي بطبيعته لا يموت، ...

أكمل القراءة »

لماذا خلق الله الإنسان؟

من عظات الانبا مكسيموس  

أكمل القراءة »

لماذا يتجسد الله في صورة إنسان؟!

  أولًا: إن كان الله سيقوم بعمل يتحتم معه أن يعيش بين الناس ويكون له صلة مباشرة بهم ويتعامل معهم وجهًا لوجه، فهذا يتطلب أن يظهر في صورة إنسانية من اللحم والدم، تتناسب مع طبيعة الإنسان، حتى لا يشعر الإنسان بخوف أو باستغراب في التعامل معه وحتى يتقبل رسالته.  وكثيرًا ما تعامل الله بشبه الصورة مع رجال العهد القديم.  أما تجسده بكمال هذه الصورة فقد أعلنه لهم فتنبأوا عنه، وكان لا بُدّ أن يتم هذا التجسد في الوقت المناسب.    ثانيًا: إن الإنسان هو أسمى مخلوقات الله إذ صنعه على صورته ومثاله وجعل فيه نسمةً من فيه  ولم يكن أنسب من هذه ...

أكمل القراءة »

برنامج شباب في الكتاب

برنامج شباب في الكتاب هو برنامج للشباب مع نيافة الانبا ابرهام سكرتير المجمع المقدس لكنائس القديس اثناسيوس بمصر والشرق الاوسط. برنامج شباب في الكتاب انتاج قناة الراعي الصالح. يتناول البرنامح قصص حياة شخصيات من الكتاب المقدس والدروس التي يمكن ان نتعلنها منها بطريقة عملية تتناسب مع حياتنا العملية اليومية٫

أكمل القراءة »

عمل غفران دم يسوع في الخلاص من الخطية

 من عظات الانبا مكسيموس

أكمل القراءة »

قوة القيامة

برنامج حياة النور بإسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحدله كل المجد آمين المسيح قام بالحقيقة قام وأبطل عز الموت وأنار الخلود والحياة بالإنجيل، أيها الأخوة والأبناء الأعزاء سأواصل حديثي معكم في هذا الأسبوع أيضاً عن قيامة الملك المسيح. الآن قيامة الرب أمر مختلف تماماً عن إقامة الموتى، ومن أجل هذا بنقول عن الرب أنه صار باكورة الراقدين ومن حقك إنك تسأل وتقول يعني إيه باكورة الراقدين؟! بينما في ناس كتير أوي كانوا رقدوا ماتوا وأقيموا من الموت ومنهم من أقامهم الرب نفسه، وعليه فلابد أ، نفهم أن باكورة الراقدين إي قيامة الراقدين بقوة القيامة وبجسد القيامة، الناس اللى ماتت وأقيمت من ...

أكمل القراءة »

كيف يمتليئ قلبك بفرح لا يعبر عنه؟

كيف يمتليئ قلبك بفرح لا يعبر عنه؟ من عظات الانبا مكسيموس  

أكمل القراءة »
اشترك معنا لتكون علي اطلاع دائم بجديد القناة