الرئيسية » أقوال آباء » السيد المسيح مثال لنا في حياتنا

السيد المسيح مثال لنا في حياتنا

لم تكن إرادة المسيح مطلقًا، حينما وهب لنا هذا العالم أن نفكر في الأرضيات، بل أن نتحد به ونفكر فقط في الصليب الذي صلب عليه واحتمله، وأن نتمسك بالاهتمام بالليل والنهار بالتسبيح والتمجيد والترتيل له بدون توقف، لكي تستطيع العين أن تستنير بالبصيرة، ونعرف مشيئته، وأعماله، ونحتفظ بقلب بسيط، وفكر نقى. وكما عطف علينا، وكان متحننًا وشفوقًا معنا، هكذا نتبعه نحن أيضًا إلى النهاية. وكما كان وديعًا وهادئًا وصبورًا، ولم يُجازِ الشر بالشر، واحتمل إهانات كثيرة، وصبر على كبرياء اليهود، هكذا نتبعه نحن أيضًا إلى النهاية. فقد تحمل ضربات وعذابات، واجتاز هذه الآلام بنفسه، فقد لطم من عبد رئيس الكهنة ولم يفعل شيء، بل قال فقط: “إن كنت قد تكلمت رديًا فاشهد على الرديء وإن حسنًا فلماذا تضربني” (لو 18: 23)، فهو لم يأمر الأرض بقوته أن تفتح فاها وتبتلعه، كما حدث مع داثان وأبيرام في القديم (عد 16)، ولم يفترس اليد التي صفعته مع أنه هو خالقها، بل بطول أناة، “لأنكم لهذا دعيتم فإن المسيح أيضًا تألم لأجلنا تاركًا لنا مثالًا لكي تتبعوا خطواته” (1بط 2: 21). وأنت أيضًا، أيها الإنسان، لا تتألم حينما تتضرر من أحد أفراد عائلتك، متمثلًا بسيدك. فإن الله ذاته تحمل الإهانة من الإنسان الخاطئ من أجلك

كتاب تعليم عن البتولية أو عن النسك للبابا أثناسيوس الرسولي

شاهد أيضاً

اهرب من المجد الباطل

وأنت، أيها البتول، لا تجعل العدو يعلم شيء عن نسكك، ولا تتأمل فيما يخص أقرباؤك، ...

اشترك معنا لتكون علي اطلاع دائم بجديد القناة